منتدى مدرسة على مبارك الإعدادية للبنين
مرحبا بك عزيزي الزائر. المرجو منك أن تعرّف بنفسك و تدخل المنتدى معنا. إن لم يكن لديك حساب بعد, نتشرف بدعوتك لإنشائه


اهلا بك معنا ويسعدنا مشاركتك لنا
 
الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جالأعضاءالتسجيلدخول
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
المواضيع الأخيرة
إعلانات
شركة الفرسان للحاسبات والمعلومات
الراعى الرسمى  لموقع المدرسة
 
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
queen
 
الفرعون الصغير
 
محمود سمير
 
Admin
 
عمرو العدل
 
الفرعون الأكبر
 
على سمسم
 
~Elfr3on.lover~
 
محمد نبيل
 
محمد وائل
 
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية

شاطر | 
 

 تابع حواري الله

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
queen

avatar

عدد المساهمات : 315
نقاط : 3849
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 13/11/2009

مُساهمةموضوع: تابع حواري الله   30/11/2009, 18:41

وصيته
كان توكله على الله منطلق جوده وشجاعته وفدائيته ، وحين كان يجود بروحه أوصى ولده عبد الله بقضاء ديونه قائلا Sad إذا أعجزك دين ، فاستعن بمولاي )000وسأله عبد الله Sad أي مولى تعني ؟)000 فأجابه Sad الله ، نعم المولى ونعم النصير )000يقول عبدالله فيما بعد Sad فوالله ما وقعت في كربة من دينه إلا قلت : يا مولى ال***ير اقضي دينه ، فيقضيه )000


موقعة الجمل
بعد استشهاد عثمان بن عفان أتم المبايعة الزبير و طلحة لعلي -رضي الله عنهم جميعا- وخرجوا الى مكة معتمرين ، ومن هناك الى البصرة للأخذ بثأر عثمان ، وكانت ( وقعة الجمل ) عام 36 هجري 000 طلحة والزبير في فريق وعلي في الفريق الآخر ، وانهمرت دموع علي -رضي الله عنه- عندما رأى أم المؤمنين ( عائشة ) في هودجها بأرض المعركة ، وصاح بطلحة Sad يا طلحة ، أجئت بعرس رسول الله تقاتل بها ، وخبأت عرسك في البيت ؟)0ثم قال للزبير Sad يا زبير : نشدتك الله ، أتذكر يوم مر بك رسول الله -صلى الله عليه وسلم- ونحن بمكان كذا ، فقال لك : يا زبير ، الا تحب عليا ؟؟0فقلت : ألا أحب ابن خالي ، وابن عمي ، ومن هو على ديني ؟؟000فقال لك : يا زبير ، أما والله لتقاتلنه وأنت له ظالم )000 فقال ال***ير Sad نعم أذكر الآن ، وكنت قد نسيته ، والله لاأقاتلك )000
وأقلع طلحة و الزبير -رضي الله عنهما- عن الاشتراك في هذه الحرب ، ولكن دفعا حياتهما ثمنا لانسحابهما ، و لكن لقيا ربهما قريرة أعينهما بما قررا فال***ير تعقبه رجل اسمه عمرو بن جرموز وقتله غدرا وهو يصلي ، وطلحة رماه مروان بن الحكم بسهم أودى بحياته 000


الشهادة
لمّا كان الزبير بوادي السباع نزل يصلي فأتاه ابن جرموز من خلفه فقتله و سارع قاتل الزبير الى علي يبشره بعدوانه على الزبير ويضع سيفه الذي استلبه بين يديه ، لكن عليا صاح حين علم أن بالباب قاتل الزبير يستأذن وأمر بطرده قائلا Sad بشر قاتل ابن صفية بالنار )000وحين أدخلوا عليه سيف ال***ير قبله الإمام وأمعن في البكاء وهو يقول Sad سيف طالما والله جلا به صاحبه الكرب عن رسول الله )000
وبعد أن انتهى علي -رضي الله عنه- من دفنهما ودعهما بكلمات انهاها قائلا Sad اني لأرجو أن أكون أنا وطلحـة والزبيـر وعثمان من الذين قال الله فيهم Sad ونزعنا ما في صدورهم من غل اخوانا على سرر متقابلين )000ثم نظر الى قبريهما وقال Sad سمعت أذناي هاتان رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يقول Sad طلحة و ال***ير ، جاراي في الجنة )0000
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
تابع حواري الله
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى مدرسة على مبارك الإعدادية للبنين :: المنتدى الإسلامى-
انتقل الى: