منتدى مدرسة على مبارك الإعدادية للبنين
مرحبا بك عزيزي الزائر. المرجو منك أن تعرّف بنفسك و تدخل المنتدى معنا. إن لم يكن لديك حساب بعد, نتشرف بدعوتك لإنشائه


اهلا بك معنا ويسعدنا مشاركتك لنا
 
الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جالأعضاءالتسجيلدخول
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
المواضيع الأخيرة
إعلانات
شركة الفرسان للحاسبات والمعلومات
الراعى الرسمى  لموقع المدرسة
 
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
queen
 
الفرعون الصغير
 
محمود سمير
 
Admin
 
عمرو العدل
 
الفرعون الأكبر
 
على سمسم
 
~Elfr3on.lover~
 
محمد نبيل
 
محمد وائل
 
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية

شاطر | 
 

 22 مليون إصابة بـ "أتش1أن1" في أميركا والشكوك حول الوباء في أوروبا تقتضي ردوداً ذكية من العلماء

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محمد نبيل

avatar

عدد المساهمات : 142
نقاط : 3617
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 31/10/2009

مُساهمةموضوع: 22 مليون إصابة بـ "أتش1أن1" في أميركا والشكوك حول الوباء في أوروبا تقتضي ردوداً ذكية من العلماء   15/11/2009, 03:00

2 مليون إصابة بـ "أتش1أن1" في أميركا والشكوك حول الوباء في أوروبا تقتضي ردوداً ذكية من العلماء
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
أتلانتا، لندن - يو بي أي، رويترز


Related Nodes:
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]






كشفت مسؤولة صحية أميركية أن حوالي 22 مليون شخص أصيبوا بمرض أنفلونزا الخنازير في الولايات المتحدة، 3900 منهم ماتوا جراء ذلك حتى الآن. وقالت الدكتورة آن سوتشات من "مراكز مراقبة الأمراض والوقاية منها" في الولايات المتحدة، إنه يتم الحصول على حصيلة الوفيات الناتجة عن الإصابة بفيروس "أتش 1 أن 1" بعد التأكد منها مخبرياً، مشيرة إلى أن التقديرات الجديدة للإصابة بالمرض تغطي فترة أبريل'نيسان الماضية عند ظهور المرض وخلال الأشهر الستة الأولى من تحوله إلى وباء.
وأضافت إن مراكز مراقبة الأمراض والوقاية منها تستخدم قاعدة بيانات تستند إلى التقارير التي ترفعها المختبرات في المستشفيات حول الوفيات الناتجة عن الإصابة بفيروس "أتش 1 أن 1 "المسبب للمرض، مشددة على أن زيادة عدد الإصابات ليس سببه انتشار الفيروس بشكل مفاجئ خلال الأسبوع الماضي.
وقالت سوتشات إنه بحسب تقديرات "مراكز مراقبة الأمراض والوقاية منها" في الولايات المتحدة فإن ما بين 63 ألف و 135 ألف شخص أدخلوا إلى المستشفيات حتى السابع من أكتوبر الماضي، مضيفة أن التقديرات تشير إلى أن 3900 ماتوا خلال الأشهر الستة من انتشار الوباء ولكن العدد الفعلي للوفيات قد يتراوح ما بين 2500 و 6100.
وأضافت أن نظام الإبلاغ الوطني عن وفيات الأطفال يشير إلى أن 129 طفلاً ماتوا منذ السادس من الشهر الحالي وبأن هناك تقديرات تشير إلى أن 450 طفلاً ماتوا في الأشهر الستة من تحول المرض إلى وباء.
وختمت بالقول " إننا نعلم أن عدداً من حالات الوفيات التي نراها تحدث خارج المستشفيات حيث من المستحيل إجراء فحوصات للتأكد منها".
... والشكوك حول الوباء تقتضي ردودا ذكية من العلماء
يواجه العلماء والسلطات الصحية في اوروبا تساؤلات غاضبة حول لماذا لم تسبب انفلونزا (اتش1 ان1) الموت والدمار على النطاق الذي كان يخشى في البداية وهم بحاجة الى الرد بذكاء لضمان الدعم الشعبي.
وتتطاير الاتهامات في وسائل الإعلام البريطانية والفرنسية بأن الباحثين في مجال الطب "بالغوا في الدعاية" للوباء لتعضيد موقفهم وزيادة المنح البحثية وملء جيوب شركات الأدوية.
وتساءلت صحيفة اندبندنت البريطانية هذا الأسبوع قائلة "وباء؟ اي وباء؟" ويتوخى العلماء الحذر الشديد في ردهم. ويقولون إن على الرغم من أن الفيروس ليس حادا فإنه يمكن أن يسبب الوفاة وإن انخفاض عدد الوفيات نسبيا في اوروبا يرجع جزئيا الى الاستجابة الرسمية لنصحهم.
ولدى الإشارة الى "المبالغة في الدعاية" للتهديد لزيادة التمويل للأبحاث يشيرون الى أنه بينما يعلمون ما يكفي من معلومات لحماية المعرضين للخطر فإنهم بحاجة الى معرفة المزيد والمزيد للتغلب على الفيروس ويقولون إن التمويل للأبحاث والعقاقير الجديدة ضروري من اجل الاستعداد للأوبئة التي تظهر في المستقبل.
وتقول منظمة الصحة العالمية إن فيروس (اتش1 ان1) يصيب الشبان في العشرينات والثلاثينات من العمر والأطفال وإن عدد الوفيات التي تم إحصاؤها على مستوى العالم حتى الآن يتجاوز الستة آلاف شخص.
وفي حين تهاجم الانفلونزا الموسمية نحو 20 في المئة من السكان في المتوسط في العام فإن خبراء يقدرون أنه حتى في بريطانيا التي هي اكثر دول اوروبا تضررا حتى الآن أصيب أقل من عشرة في المئة من الشعب بانفلونزا (اتش1 ان1) المعروفة إعلاميا باسم انفلونزا الخنازير.
وقال فريد هايدن منسق أبحاث مكافحة الانفلونزا في مؤسسة (ولكام تراست) والخبير السابق في منظمة الصحة العالمية إن التخطيط المبكر يؤتي ثماره لكنه أضاف "لا أصف هذا بوباء غير حاد على الإطلاق. نشهد خسائر مؤسفة للغاية في الأرواح. اعتقد أن من السابق لأوانه إصدار هذا الحكم."
غير أن تعبير "غير حاد" يستخدم كثيرا في وصف أثر (اتش1 ان1) على معظم الناس مما يدفع الجماهير المتشككة الى التساؤل عم تدور كل هذه الجلبة. ولماذا يكترثون؟ ولماذا يتلقون التطعيم؟
وكتبت صحيفة لو باريزيان الفرنسية عنوانا قالت فيه "انفلونزا الخنازير: لماذا لا يثق الفرنسيون بالتطعيم" وأشارت الى فجوة بين الأثر المتوقع للانفلونزا والواقع الأقل دراماتيكية. وقالت "على الرغم من وفاة اكثر من 30 شخصا... فإن المرض ليس مخيفا بالفعل.
"الصلات الوثيقة والخطيرة بين خبراء معينين ومعامل والحكومة وغموض العقود بين الحكومة ومؤسسات المستحضرات الطبية زادت من الشكوك."
في بريطانيا خفض العدد الذي كانت السلطات الصحية قد تكهنت به في حالة أسوأ السيناريوهات مرتين وكان قد تصور أن 65 الفا سيموتون بانفلونزا (اتش1 ان1) وتدور التكهنات الآن حول الف حالة وفاة تقريبا وهو عدد أقل كثيرا من متوسط عدد الوفيات السنوية بالانفلونزا الموسمية التي تصيب الناس في فصل الشتاء والذي يتراوح من أربعة الى ثمانية آلاف.
ودعت مجموعة من العلماء البارزين الى عقد مؤتمر صحفي في العاصمة البريطانية لندن هذا الأسبوع للإعلان عن تمويل جديد قيمته 7.5 مليون جنيه استرليني (12.4 مليون دولار) لكن الصحفيين سطوا على خططهم حين سألوهم عن السبب في أن الوباء ضعيف للغاية. ويقول علماء إن الحقيقة أنهم لا يستطيعون الفوز في هذه المجادلة.
وكانت منظمة الصحة العالمية تحث الدول على الاستعداد لوباء الانفلونزا منذ عام 1997 حين أصابت انفلونزا الطيور (اتش5 ان1) 18 شخصا في هونج كونج ولم تتوقف الا بعد عمليات اعدام بالجملة للطيور.
وأذكى ظهور فيروس (اتش5 ان1) من جديد في الصين وكوريا الجنوبية عام 2003 الحاجة الى تعجل الاستعداد.
ويقول هايدن من مؤسسة (ولكام تراست) إنه الآن وقد ظهر فإن الأثر الضئيل لوباء (اتش1 ان1) حتى الآن ربما يظهر أن التخطيط يجدي نفعا.
وقال مسؤولون بريطانيون مرارا إن الأمة مستعدة جيدا لمواجهة وباء الانفلونزا. وتملك بريطانيا مخزونا كبيرا من مضادات الفيروسات وطلبت جرعات تطعيم كافية لتغطية سكانها مبكرا جدا."
وأشار هايدن الى أن المقارنات مع اوبئة الانفلونزا - التي ظهرت في [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة] وقت سابق مثل ذلك الذي تفشى عام 1918 وأودى بحياة ما يقدر بنحو 230 الف شخص في بريطانيا وما يصل الى 50 مليونا على مستوى العالم - لا تصح لأنه كان هناك القليل من العلاجات الناجعة آنذاك.
ومضى هايدن يقول "لم يكن لدينا مضادات فيروسات حينذاك ولم تكن لدينا مضادات حيوية للمضاعفات البكتيرية شديدة السرعة... لدينا هذه النوعية من التدخلات الآن وهي تحدث فرقا."
وخلال المؤتمر الذي دعت اليه مجموعة العلماء للإعلان عن التمويل الجديد للأبحاث رفض بيتر اوبنشو مدير مركز إصابات الجهاز التنفسي في امبريال كوليدج بلندن التلميحات بأن العلماء يتمتعون بثمار وياء في صورة منح كبيرة ليستمر عملهم.
وقال "هذا ليس شيئا نشمر عن سواعدنا له ونرحب به... لكن من المؤكد أن هناك انتشارا هائلا للمعلومات العلمية أثرى فهمنا للانفلونزا بشدة."


document.title="Dar Al Hayat - ... وتلقيح في فرنسا (أ ب) ..";



$(document).ready(function(){
$('#menu-int').find('a[href$=1487]').css('color', '#fff');
$('#menu-int').find('a[href$=1487]').css('background-color','#464646');
});

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
22 مليون إصابة بـ "أتش1أن1" في أميركا والشكوك حول الوباء في أوروبا تقتضي ردوداً ذكية من العلماء
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» أسئلة مراجعة في درس "التعرف علي نظرة الإسلام إلي الإنسان والكون والحياة" التربية الإسلامية
» (التهاون)الاحمق يستهين بتاديب ابيه"(أمثال5:15)
» لاعبٌ جزائري: إسبانيا عرضت "ترتيب نتيجة" مباراتنا في مونديال 1986
» طلب امتحانات أصول تربية "خاصة الدور الأول هذا العام"
» الرئيس " الودني

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى مدرسة على مبارك الإعدادية للبنين :: منتدى الصحة والعلوم والتكنولوجيا-
انتقل الى: